منتديات العلماء الصغار

،،،.. لكل عالم وعالمة ..،،،


    برائة الطفولة قصة مؤثرة جدا الله يحفظها لأهلها ما شاءالله عليها ليلى تحرم نفسها من «العيدية» لتشتري حذاءًلوالدها الأحساء - محمد الرويشد حولت طفلة في السادسة من عمرها فرحة العيد فيمجلس والدها المقعد، إلى بكاء ودموع، بعد أن أحدثت مفاجأة مدهشة لم يص

    شاطر
    avatar
    ضياء النور

    31
    نقاط : 220001
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    برائة الطفولة قصة مؤثرة جدا الله يحفظها لأهلها ما شاءالله عليها ليلى تحرم نفسها من «العيدية» لتشتري حذاءًلوالدها الأحساء - محمد الرويشد حولت طفلة في السادسة من عمرها فرحة العيد فيمجلس والدها المقعد، إلى بكاء ودموع، بعد أن أحدثت مفاجأة مدهشة لم يص

    مُساهمة  ضياء النور في السبت يوليو 24, 2010 4:22 am

    برائة الطفولة



    قصة مؤثرة جدا


    الله يحفظها لأهلها ما شاءالله عليها


    ليلى تحرم نفسها من «العيدية» لتشتري حذاءًلوالدها

    الأحساء - محمد الرويشد
    حولت طفلة في السادسة من عمرها فرحة العيد فيمجلس والدها المقعد، إلى بكاء ودموع، بعد أن أحدثت مفاجأة مدهشة لم يصدقها الحضور.

    فبعد جولة لها وقريباتها على منازل جيرانهن صبيحة يوم العيد من أجل جمع «العيدية»، حصلت الطفلة ليلى، التي تسكن إحدى قرى الأحساء الشرقية، على مبلغ منالمال، يكفي لشراء ألعاب وحلوى، لكنها تركت قريباتها، وتوجهت إلى مركز تجاري كبيرفي قريتها، وقدمت لصاحب المحل ما جمعته، وطلبت منه حذاءً كبيراً، فتعجب منها، ولكنهحقق ما أرادت، وأعطاها حذاءً جلدياً ثمنه 25 ريالاً.

    وعلى الفور انطلقت ليلىمسرعة إلى المنزل، ودخلت غرفة استقبال الرجال، حيث كان والدها المقعد يستقبلالمعايدين، وتفاجأ من دخولها المسرع ولهفتها للوصول إليه، وهي تحمل كيساً به صندوقكرتوني وضعته في حجره.
    وقالت له: «هذا من فلوس عيديتي يا بابا»، وفتح الأبالصندوق، وسط دهشة الحضور، ليجد حذاءً لا يمكن أن ينتعله، بسبب إعاقته، فانفجربالبكاء، بعد أن احتضن طفلته، ما جعل بعض الحاضرين يبكون متأثرين من المشهد.
    بيدأن ليلى لم تخسر عيديتها، إذ دفع موقفها الحضور إلى تعويضها عن العيدية، فكانت أقلعيدية حصلت عليها من أحد الحاضرين 50 ريالاً، وأكثرها مئة ريال، لتكون المحصلةالنهائية 850 ريالاً، ما جعلها تطير فرحاً.

    ومن جهته، أخبر الوالد الحاضرينعن مدى تعلق طفلته به قبل وقوع الحادثة المرورية له، التي جعلته حبيس الكرسيالمتحرك، وزادت هذه العلاقة بعد الحادثة.

    وبدأت قصة الحذاء حين اشترى الأبملابس العيد ولوازمه لعائلته، ولكنه لم يشتر له سوى ثوب واحد وغترة، فسألته ابنتهعن سبب عدم شراء بقية لوازم العيد، فأجابها ببراءة «كل شيء موجود إلا الحذاء، فلمأجد ما يناسبني»، قالها مازحاً، لأنه لم يكن بحاجة لأن يرتديه، مع وضعه الصحي، بيدأن هذه الكلمة بقيت في ذهن الطفلة، التي آثرت حرمان نفسها من «العيدية»، من أجل زرعالبسمة على شفتي والدها.

    ما أجملبراءة الطفولة والله
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    استغفر الله العظيم عدد ما كان وما سيكون
    وعدد ذرات السكون












    --

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 12:31 am